الاخبار

نص خطاب رئيس الجمهورية المشير/ عمر حسن أحمد البشير أمام قمة الكوميسا الخامسة عشر

10-15 2011

بسم الله الرحمن الرحيم
فخامة الأخ البروفيسور بينغو واموثاريكا رئيس جمهورية ملاوي صاحب الجلالة الملك مسواتي الثالث ، ملك مملكة سوازيلاند ، أصحاب الفخامة رؤساء الدول والحكومات ، معالي الوزراء السادة أعضاء البعثات الدبلوماسية ، السادة رؤساء المنظمات الدولية والإقليمية ، معالي الأمين العام للسوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا السادة الضيوف ، السيدات والسادة ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، يسعدني في البداية أن أتقدم بالتحية لكم ، وبالشكر لفخامة البروفيسور بينغو وا موتاريكا رئيس جمهورية ملاوي ، ولحكومته وشعب ملاوي الشقيق ، علي استضافة قمة الكوميسا الخامسة عشر ، وعلي حرارة الاستقبال وكرم الضيافة التي حظينا بها منذ وصولنا إلي عاصمة بلادكم الجميلة ، وأن أهنيء فخامته علي رئاسة الدورة الحالية لقمة الكوميسا ، والشكر موصول لجلالة الملك مسواتي الثالث ، ملك مملكة سوازيلاند ، علي جهوده الطيبة التي بذلها خلال رئاسته للدورة الماضية ، كما أشكر معالي الأخ سينديسو انقوينا ، الأمين العام للكوميسا ومعاونيه علي الترتيب الجيد لعقد هذه القمة .
اصحاب الفخامة :
لقد كانت قناعتنا ولاتزال أن الامن والتنمية وجهان لعملة واحدة ، ولاشك أنكم تابعتم جهودنا لاتمام عملية السلام في السودان ، وتنفيذ اتفاقية السلام الشامل ، والوفاء بكافة التزاماتنا ، حتي توجت عملية السلام باجراء الإستفتاء الذي عبر من خلاله اخوتنا في جنوب السودان عن تفضيلهم لخيار الإنفصال ، لقد احترمنا ذلك الخيار وكنا أول من بادر باعلان الاعتراف بالدولة الوليدة ، وشاركنا اشقاءنا الاحتفال في جوبا باعلان قيام جمهورية جنوب السودان في التاسع من يوليو 2011م اننا ننتهز هذه السانحة لنعرب لكم جميعا عن شكرنا وتقديرنا لما قدمتموه من دعم ومؤازرة لانجاح عملية السلام ، ونؤكد لكم عزمنا الألتزام بما تم الإتفاق عليه ، والمضي نحو تسوية القضايا العالقة عبر التفاهم مع اخوتنا في حكومة جنوب السودان والتعاون في كل المجالات لتحقيق المنافع المشتركة .
كما يسعدني أن انقل لكم بأن مسيرة التسوية السلمية في دارفور قد شارفت نهايتها المرجوة ، بتوقيع وثيقة الدوحة للسلام في دارفور ، وشرعنا في تطبيق بنودها ، مما يؤذن بفجر جديد في هذا الإقليم ان ما انجزناه في مجال السلام يدل علي نضج التجربة الإفريقية في فض النزاعات بالطرق السلمية ووفق تقاليدنا الراسخة .
وفي هذا السياق ارجو أن أشير في عجالة إلي الأوضاع في جمهورية الصومال الشقيقة التي تمثل جرحا نازفا في خاصرة قارتنا ، ويتطلب احتواؤها بعد أن امتدت اثارها السلبية إلي الدول المجاورة للصومال تضافر جهودنا جميعا ومنذ وقت طويل عمل السودان باخلاص وبكل طاقته لاقناع الاشقاء في الصومال للجلوس علي طاولة المفاوضات والتوصل إلي حل سلمي للنزاع كما قدمنا العون الإنساني والغذاء للشعب الصومالي الشقيق وسنواصل هذا الدعم بإذن الله اننا نناشد من هذا المنبر اشقاءنا في الصومال لوقف الاقتتال فورا والتعاون مع الجهود الإقليمية لانقاذ شعب الصومال من محنته وتخفيف معاناته .
اصحاب الجلالة والفخامة :
من التحديات الكبري التي تواجه قارتنا والتي تمثل الوجه الآخر للعملة هي التنمية الاقتصادية والحد من الفقر ، وتحسين مستوي المعيشة لشعوبنا وتعلمون أن هنالك معوقات عديدة تحول دون بلوغ تلك الأهداف ، وفي مقدمتها الديون المفروضة علي دولنا والتهميش جراء العولمة الاقتصادية ونحن نكافح داخل بيئة تنافسية دولية عنيفة لتطوير اقتصادياتنا ، ومواصلة تعزيز التكامل الاقتصادي بين دولنا ، فإننا نعتقد أن ما تم تحقيقه في هذا المجال في السنوات القليلة الماضية كاف بقدر يجعلنا نشعر بالرضي ، والثقة لبذل المزيد من الجهد سعيا لبلوغ الغايات المرجوة .
ان مستوي التجارة البينية داخل اقليم الكوميسا ، وإن لم يكن بالقدر المأمول يحمل مؤشرات تبشر بنجاح مشروع منطقة التجارة الحرة ، الأمر الذي من شأنه خلق فرص جديدة للتبادل التجاري داخل الإقليم وتشجيع المنتجين علي بذل المزيد من الجهود في مجال الإنتاج والترويج استعداد للوصول إلي الاسواق الدولية عبر جهود جماعية وإقليمية متكاملة .
اصحاب الجلالة والفخامة :
إن تفاعل السودان مع أنشطة وبرامج الكوميسا في مختلف المجالات يدفعه إيماننا الراسخ بجدوي تضافر الجهود في سبيل تحقيق الأهداف المشتركة للشعوب وباهمية التكامل الإقليمي الذي يعتبر المدخل إلي الحل لكثير من مشاكلنا ولذلك شرعنا في التطبيق العملي لمشروع البطاقة الصفراء للشاحنات العابرة ، واكتملت التشريعات اللازمة لتنفيذ ضمانات السندات الجمركية وتذكرون التزام السودان في قمة الكوميسا الثامنة بالخرطوم عام 2003 باستضافة محكمة عدل الكوميسا التي تعني بتسوية المنازعات التي قد تنشأ بين الدول الأعضاء حول تنفيذ برامج الكوميسا علي النحو المتفق عليه ، ووفاء بذلك الالتزام ورغم ظروف السودان الاقتصادية التي لا تخفي عليكم ، نتيجة للحصار الاقتصادي الجائر المفروض عليه اكتمل تشييد المقر الدائم للمحكمة ، وفق المواصفات المطلوبة وبالتنسيق مع الأمانة العامة ، ويسعدني أن أعلن لكم باننا سنقوم بتسليم المقر الدائم للمحكمة والذي يعتبرفريدا في تصميمه ، ومعلما بارزا في عاصمة بلادنا
لمعالي الاخ البروفيسور بينغو وا موتريكا في احتفال رسمى في نهاية القمة، وفي سياق مشاركته بفاعلية في جميع أنشطة الكوميسا استضاف السودان الاجتماع الخامس عشر لمحافظي المصارف المركزية العام الماضي في الخرطوم .
اصحاب الجلالة والفخامة:
قام السودان بدراسة اتفاقية إنشاء منطقة الكوميسا للاستثمار المشترك ونحن علي قناعة بأن الدول الأعضاء ستجني فوائد كبري من هذه الإتفاقية ، وعليه نرجو للإسراع باتخاذ الترتيبات اللازمة لاستكمال القضايا ذات الصلة بتنفيذ هذا المشروع ، لا سيما وان السودان يشجع الاستثمار المحلي والأجنبي ، ويتطلع إلي تمويل النهضة الزراعية التي تهدف لزيادة قدراته الإنتاجية في مجال الزراعة لسد العجز في الغذاء الذي يواجه شعوب الإقليم والقارة ولضمان الأمن الغذائي واستدامته وفي هذا السياق تأتي أهمية شعار هذه القمة الذي يدعو إلي تسخير العلم والتكنولوجيا من أجل التنمية .
وفي إطار مشروعات ربط شبكات الطرق البرية بدول الجوار ، قمنا بتشييد طرق إلي الحدود مع إثيوبيا بطول 240 كيلومترا ، ومع اريتريا بطول 26 كيلومترا ومع مصر بطول 667 كيلومترا كما نتطلع إلي استكمال مشروعات ربط الشبكة الكهربائية مع إثيوبيا ومصر وفي هذا المقام نؤكد دعم السودان لمتابعة وتنفيذ القرارات والتوصيات الصادرة عن القمة الثلاثية المشتركة التي انعقدت في جوهانسبيرج في يونيو الماضي .
اصحاب الجلالة والفخامة
السيدات والسادة
ختاما نؤكد لكم مجددا ايمان السودان بأهمية الكوميسا كاطار للتكامل الإقليمي والتزامه بالتعاون لتحقيق أهدافها ونرجو أن نعمل جميعا لانجاح هذه القمة بما يعود علي شعوبنا بالخير والرفاهية .


عدد التعليقات

    اضف تعليقك:

    لكي تتمكن من التعليق على الموضوع يجب عليك التسجيل في الموقع او دخول لحسابك..

العطلات الرسمية

عيد الاستقلال المجيد

1-1-2017

يوم واحد

مسلمون ومسيحيون

عيد ميلاد الطوائف الشرقية

7-1-2017

ثلاثة أيام

مسيحيون فقط

المولد النبوي الشريف

12 ربيع الاول 1438هـ

يوم واحد

مسلمون ومسيحيون

عيد القيامة للطوائف الغربية

16-4-2017

ثلاثة أيام

مسيحيون فقط

عيد القيامة للطوائف الشرقية

16-4-2017

 

ثلاثة أيام
مسيحيون فقط

عيد الفطر المبارك

أول شوال 1438هـ

غرة شوال 1438هـ

أربعة ايام

مسلمون ومسيحيون

عيد الأضحى المبارك

9 ذو الحجة 1438هـ

9 ذوالحجة 1438 هـ

خمسة ايام

مسلمون وسيحيون

أول السنه الهجرية

أول محرم 1439هـ

1 محرم 1439 هـ

مسلمون ومسيحيون

عيد الميلاد للطوائف الغربية

25-12-2017

شارك برأيك

كيف تقيم سهولة الوصول للخدمات الالكترونية في الموقع ؟

ممتاز

جيد

مقبول

رديء

Discover Sudan

اكتشف السودان

اطلق اسم بلاد السودان على الجزء الذى يقع جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية والذى يمتد من المحيط الاطلسى غربا الى البحر الأحمر والمحيط الهندى شرقا. بينما يقصد بهذا الأسم الأن الرقعة التى تقع جنوب مصر الجزء الأوسط من حوض النيل. وقد ورد فى التوراة والنصوص الشورية فقد أطلق أسم كوش على هذه الرقعة من الأرض اما الأسم الحالى (السودان) فهو جمع كلمة اسود... يمكن من هنا التعرف على المعالم الاساسية للسودان من ولايات ومدن كبرى بالاضافة للمناطق السياحية

محتويات الرئيسية

حفظ
جميع الحقوق محفوظة لوزارة مجلس الوزراء 2012 - Powered By Click Grafix Company